من الإقليمية إلى العالمية

تولى الأكاديمية اهتماما خاصا بتوثيق التعاون فى مجالات التعليم والتدريب والبحوث مع منظمات الأمم المتحدة المتخصصة وعلى رأسها المنظمة البحرية الدولية والجامعة البحرية الدولية بغرض مواكبة التطورات الجارية على الساحة الدولية وخاصة فيما يتعلق بالاتفاقيات والبروتوكولات الموقعة بين الدول وكافة المستجدات الأخرى والتوصيات التى تصدر عن هذه المنظمات المتخصصة.

العلاقات الدولية والطريق إلى العالمية

تميزت علاقات الأكاديمية بالإنتشار والتميز ليس فقط على المستوى الإقليمى بل أيضا على المستوى الدولى مع العديد من المنظمات المتخصصة والدول ذات التاريخ العريق فى مجال النقل البحرى والعلوم والتكنولوجيا.

أولا: المنظمات الدولية المتخصصة
  • فى عام 1980تم إنشاء مشروع تدريب العاملين بالنقل البحرى (TRAINMAR) بالتعاون مع مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD).
  • فى عام 1983 إستمر التعاون بين البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة(UNDP) والأكاديمية فى شكل تعاقد على توريد تجهيزات الرصيف العائم فى أبى قير وبعض الأجهزة الملاحية لقسم الملاحة البحرية وتركيب جهاز استقبال الأقمار الاصطناعية على ظهر السفينة عايدة - 3.
  • فى عام 1983 تم إيفاد ثلاثة خبراء من المنظمة البحرية الدولية (IMO) لإسداء المشورة بجهاز الامتحانات وزيادة التعاون مع الجامعة البحرية الدولية وعضوية الأكاديمية فى مجلس المحافظين ومشاركة أعضاء هيئة التدريس بالأكاديمية بالتدريس بها والمشاركة فى اجتماعات الجمعية العمومية وعضوية مجلس إدارتها منذ نوفمبر 1983 وحتى الأن.
  • فى عام 1985 تم دعم التعاون مع الجامعة البحرية الدولية (WMU) والمنظمة البحرية الدولية (IMO) والمنظمة الدولية للأغذية والزراعة وبرنامج التعاون الفنى بين الدول النامية وبرنامج المعونة الفنية للأمم المتحدة.
  • فى عام 1985 تم انتخاب جمهورية مصر عضوا فى مجلس إدارة المنظمة البحرية الدولية (IMO) والمساهمة فى زيادة أعضاء مجلس الإدارة من الدول العربية.
  • فى عام 1988 تمت زيارة معالى المهندس سليمان متولى وزير النقل والمواصلات يجمهورية مصر العربية للجامعة البحرية الدولية (WMU) وذلك لمناقشة المخططات والخطوات التنفيذية التفصيلية لافتتاح فرع للجامعة البحرية الدولية بالأكاديمية وفى عام 1989 تم توقيع الإتفاقية مع الجامعة والتى أصبحت الأكاديمية بمقتضاها فرعا للجامعة بمصر وتمت المشاركة فى اللجنة التنفيذية للجامعة.
  • فى عام 1989 تم متابعة تنفيذ مشروع "ترينمار" والخاص بتدريب وإعداد الكوادر الوطنية فى مجالات الموانى والنقل بالسفن وذلك بالتنسيق مع برنامج الامم المتحدة للتنمية (UNDP).
  • فى الرابع من نوفمبر عام 1992 تم إدراج الأكاديمية عضوا فى الإتحاد الدولى للجامعات (International Association of Universities).
  • فى أكتوبر عام 2001 تم توقيع مذكرة تفاهم ثلاثية بين المنظمة البحرية الدولية ووزارة النقل بجمهورية مصر العربية والأكاديمية لتنفيذ البرامج التدريبية المختلفة لدول المنطقة وتعتبر هذه المذكرة هى الثانية من نوعها على مستوى العالم بعد المذكرة الموقعة مع سنغافورة مما يعد هذا إنجازا كبيرا تعمل الأكاديمية على استمراره ودعمه من كافة الجهات المعنية، ويتم تجديد هذه المذكرة كل عامين وهى سارية حتى الأن.
ثانيا: الدول الأفريقية
  • فى عام 1977 بدأ التعاون مع الصندوق العربى للمعونة الفنية للدول الإفريقية بالقاهرة وسكرتارية منظمة الوحدة الإفريقية للتدريب والبحوث فى لاجوس.
  • إستمر التعاون مع المنظمة البحرية الدولية لتطوير التعليم البحرى فى الأكاديمية البحرية فى أبيدجان من 1978 إلى 1983.
  • فى عام 1983 تم إيفاد فريق من الأكاديمية لإدارة الكلية البحرية فى نيجيريا وإعادة تخطيط المنظومة التعليمية وكذلك تدريب مسئولى التسجيل النيجيريين بمقر الأكاديمية بالإسكندرية.
  • فى عام 1983 تم إيفاد فريق من الأكاديمية للمساهمة فى إنشاء الكلية البحرية فى غانا وإدارتها وإرساء أسس العمل بها وقد تم توقيع اتفاقية للتعاون بين المؤتمر الوزارى لدول غرب إفريقيا والأكاديمية لتقديم المعونة الفنية لأكاديمية أكرا.
  • فى عام 1983 تم الاشتراك فى اجتماعات اللجنة الثلاثية لتقييم الأكاديمية البحرية فى أبيدجان وفقا لطلب هيئة الأمم المتحدة ومتابعة المعونة الفنية التى قدمتها الأكاديمية قبل ذلك بإيفاد خبراءها إلى ساحل العاج.
  • فى عام 1985 تم توطيد أواصر التعاون مع كل من الأكاديمية البحرية فى أكرا بغانا والكلية البحرية "أورون" بنيجيريا.
  • فى عام 1985 بدأ عقد دورات للدارسين الأفريقيين تبعا للاتفاقية الثلاثية بين حكومة جمهورية مصر العربية وحكومة اليابان والأكاديمية.
  • فى عام 1988 تم التوسع فى التعاون مع اتحاد معاهد التدريب البحرى فى أفريقيا وتم عقد الاجتماع الرابع لمديرى المعاهد البحرية بمقر الأكاديمية.
ثالثا: اليابان والدول الأسيوية
  • يرجع تاريخ التعاون مع وكالة التعاون الدولى اليابانية "JICA" إلى عام 1974 وبدأ بتقديم معونة فنية للأكاديمية وذلك من خلال الإتفاقية الأولى الموقعة فى 6 نوفمبر 1976 وتشمل تجهيز معهد تدريب الفنيين بالأكاديمية وإيفاد مجموعة من الخبراء لوضع برامجه الدراسية وتدريب أساتذة المعهد فى اليابان وتوريد محاكى للتدريب على شحن وتفريغ الناقلات وماكينة الديزل ثنائية الأشواط وغرفة التحكم فيها ولنش للتدريب الملاحى.
  • جاءت الإتفاقية الثانية للوكالة ذاتها مع وزارة الخارجية المصرية والأكاديمية لعقد دورات تدريبية للدارسين من كافة الدول الأفريقية فى مقر الأكاديمية بالأسكندرية كبديل عن عقدها باليابان وإستمر عقد هذه الدورات من عام 1985 حتى عام 1995.
  • وقعت الوكالة أهم الإتفاقايات مع الأكاديمية من خلال وزارة النقل البحرى وتقضى بإهداء الأكاديمية سفينة حديثة لتدريب الطلاب تبلغ حمولتها 3000 طن وتستوعب مايقرب من مائة وستين طالبا، وقد وصلت السفينة التى أطلق عليها "عايدة – 4" إلى ميناء الأسكندرية فى 23 مارس 1992 وتم الإحتفال بها رسميا فى 13 أبريل 1992 وقد بلغ إجمالى المعونة التى قدمتها اليابان إلى الأكاديمية مايعادل 24.6 مليون دولار أمريكى.
  • توطدت علاقات التعاون مع المعاهد البحرية فى إندونيسيا وبنجلاديش خلال الفترة من عام 1982 حتى عام 1986 وذلك فى إطار التعاون مع المنظمة البحرية الدولية لتطوير المناهج والقيام بمهام التدريس.
  • القيام بتبادل الزيارات العلمية والتعارف مع الجامعات البحرية فى الصين (داليان وشنغهاى).
رابعا: الدول الأوروبية

خلال الفترة من نهاية عام 1983 وحتى الأن تحرص الأكاديمية على فتح أفاق التعاون ودعم قنوات الإتصال بالجامعات والمعاهد الأوربية:

فى المملكة المتحدة:
  • جامعة ستراثكلايد.
  • معهد ساوثهامبتون.
  • جامعة ويلز للعلوم والتكنولوجيا.
  • جامعة هدرزفيلد
  • كلية لندن للإقتصاد
  • كلية بيزلى.
  • معهد المهندسين البحريين.
  • معهد فورت بوفيزاند للغوص.
  • جامعة برونيل.
  • اتحاد مدارس الغوص الدولى.
  • معهد بليموث البوليتكنيكى
  • معهد ليفربول البوليتكنيكى
  • جهاز الإمتحانات بوزارة التجارة البريطانية
  • كلية جارنت لإعداد المدرسين
فى ألمانيا:
  • جامعة بريمن.
  • معهد البحوث البحرية فى هامبورج.
  • جامعة روستوك.
  • جامعة مانهايم
فى فرنسا:
  • مركز البحوث الفرنسى "الأيكوسنتر"
  • جامعة السوربون بفرنسا
  • الهيئة الفرنسية "سوفرمير"
  • الشركة الفرنسية "سيكوترات"
فى بولندا:
  • معهد جدانسك فى بولندا

كما توطدت أواصر التعاون فى عام 1987 مع كل من منظمة الانكتاد وهيئة النوارد (النرويج) وهيئة دانيدا (الدانمارك) وكذلك دعم أنشطة هيئة الاكتيم الفرنسية فى عام 1987 بتبادل الزيارات العلمية والبعثات والخبرات فى شتى مجالات صناعة النقل البحرى.

خامسا: الولايات المتحدة الأمريكية وكندا

كانت بداية التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية فى عام 1982 عندما قدمت وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة الأمريكية "US AID" معونة فنية فى صورة معدات وبعثات ومنح تدريبية قصيرة بما يعادل ربع مليون دولار أمريكى وفى عام 1994 بدأ التعاون من جديد من خلال نفس الوكالة فى تقديم أحدث وأكبر مجمع للمحاكيات فى العالم بتكلفة حوالى 33 مليون دولار من خلال وزارة النقل البحرى ووزارات التعاون الدولى والتخطيط فى جمهورية مصر العربية وامتداد التعاون مع الجانب الأمريكى ليصل إجمالى تكلفة مشروع مجمع المحاكيات إلى 65 مليون دولار أمريكى، ثم امتد المشروع ليشمل "مرحلة نقل التكنولوجيا إلى باقى قطاعات النقل فى بدءا من عام 2008 بمنحة إضافية 100 مليون دولار أمريكى لثالح شراء محاكيات ومعدات وورش لتدريب وتأهيل كزادر السكك الحديد بجمهورية مصر العربية والدول العربية المعنية.

كما بدا فى عام 1990 بحث إجراءات التعاون مع جامعة جورج واشنطن وجامعة نورث كارولينا والعديد من الجامعات الأمريكية الأخرى.

وتتعاون الأكاديمية من خلال الاتفاقيات الموقعة فى كندا بمجال الهندسة والتكنولوجيا مع جامعة كارلتون وكذا فى مجالات علوم البحار مع المعهد العالى لعلوم البحار.

ولقد أثمر التعاون المتميز بين الأكاديمية والعديد من الهيئات الدولية عن إنتقال الأكاديمية من الإقليمية إلى العالمية والذى كان من أبرز إتجاهاته تميز أداء الخدمات التعليمية والتدريبية فى مجال النقل البحرى مما أدى إلى تعديل مسمى الأكاديمية ليعكس المسمى الجديد صورة التميز الواضحة لمكانة وأداء كلية النقل البحرى والتكنولوجيا متمثلة فى:

أحدث سفينة للتدريب (عايدة -4) كمنحة لاترد من حكومة اليابان بتكلفة تقدر بحوالى 21 مليون دولار أمريكى بما يعادل حوالى 70 مليون جنيه مصرى فى ذلك الوقت وتصل حاليا إلى 130 مليون جنيه مصرى.

أحدث مجمع للمحاكيات فى العالم كمنحة لاترد من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بتكلفة تقدر بمبلغ 33 مليون دولار أمريكى تم تنفيذها على مرحلتين ثم امتد التعاون لمرحلة ثالثة ليصبح الاجمالى 65 مليون دولار أمريكى.

كما أثمر تميز أداء الخدمة التعليمية والتدريبية فى مجال النقل البحرى عن:

  • حصول الأكاديمية على جائزتين وشهادة الإمتياز فى صيانة المعدات عام 1994.
  • حصول الأكاديمية على جائزة التفوق من وكالة التعاون الدولى اليابانية (جايكا) وهى الجائزة الوحيدة منذ إنشاء جايكا خلال 25 عاما.
  • إختيار الأكاديمية ضمن أربعة هيئات عالمية ( كلية النقل البحرى بالدانمارك - كلية النقل البحرى فى هولندا - هيئة تصنيف السفن النرويجية - كلية النقل البحرى بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا ) فى مناقصة محدودة للبنك الدولى لتقديم الخبرة الفنية لتطوير المعهد البحرى فى بنجلاديش وقد وقع الإختيار على الأكاديمية لتنفيذ ذلك المشروع.
  • حصول الأكاديمية على جائزة المنظمة البحرية الدولية لعام 1997.
  • حصول مدير عام الأكاديمية على الجائزة العالمية لمؤسسة السى تريد بالمملكة المتحدة (أوسكار صناعة النقل البحرى) لعام 1999 فى مجال الابداع.