أخر الأخبار

توقيع إتفاقية تعاون بين المدرسة الوطنية للإدارة ENA والمعهد العربي لتنمية القيادات بالأكاديمية العربية

Published: 2015-12-15 14:13:05 |

وقعت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى اليوم الثلاثاء الموافق 15 ديسمبر 2015 اتفاقية تعاون وتبادل خبرات مع المدرسة الوطنية للإدارة (ENA) التابعة للجمهورية الفرنسية حيث حيث قام كل من سعادة السفير اندريه باران سفير فرنسا بجمهورية مصر العربية والأستاذ/ بيير تينار مدير العلاقات الدولية بالمدرسة الوطنية للإدارة والأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية العربية بتوقيع الإتفاقية بفرع الأكاديمية بالأسكندرية لتعزيز وتطوير علاقات التعاون وتبادل الخبرات على الصعيد المؤسسى والعلمى والتعليمى بينهما باللغتين الفرنسية والإنجليزية.
وتهدف هذه الإتفاقية إلى إنشاء إطار واتفاق تعاون لتنمية علاقات ديناميكية مستدامة بين المؤسستين فى مجال تنمية القدرات الإدارية والقيادية، وقد اتفق الطرفان على عمل زيارات دراسية إلى المدرسة الوطنية لإدارة ENA من الدارسين والعاملين التابعين للأكاديمية وتبادل وجهات النظر حول محتوى البرامج التدريبية المطروحة وسوف يتم الإستعانة بخبرات من قطاع الإدارة بالقطاع الخاص أو الجامعات.
وذلك بحضور:
- سعادة السفير/ نبيل الجحلاوى قنصل العام الفرنسى بالأسكندرية
- السيد / جون مارك سوفيه
نائب رئيس مجلس الدولة ورئيس مجلس المدرسة الوطنية للإدارة ENA
- السيدة / ناتالى لوازو رئيس المدرسة الوطنية للإدارة ENA
تتبع المدرسة الوطنية للإدارة "ENA" مباشرة رئاسة الدولة الفرنسية وهى من اكثر المدارس نجاحاً في العالم أجمع حيث تؤهل وتوظف الرجال و النساء الذين يرفعون من شأن الادارات العامة ويورثون قيم العمل العام التي تقوم على الحياد والأداء الجيد والنزاهة وهي مدرسة تطبيقية للقطاع العام تخرج القيادات المتميزة عالميا من رؤساء الدول من نواب ومحافظين وأعضاء البرلمان الفرنسى والعديد من دول العالم.
بينما يهدف المعهد العربي لتنمية القيادات بالأكاديمية العربية والذى وقع الإتفاقية مع ENA إلى إضافة الكفاءة القيادية الإحترافية بصور علمية للذين سيعملون فى المناصب الإدارية العليا والوسطى فى مختلف مجالات العمل الحكومى والخاص عن طريق تقديم برامج متخصصة " طويلة وقصيرة المدى" وورش عمل ومؤتمرات وإستشارات فنية وإدارية.
ويأتى أهمية توقيع اتفاقية التعاون بين ENA والمعهد العربي لتنمية القيادات بالأكاديمية العربية لطرح دورات وبرامج لمصر والوطن العربي تضفي الطابع المهني الاحترافي لكبار الموظفين في المجالات المختلفة حول أسس القيادة والادارة والسياسات العامة وادارة الموارد البشرية وتأهيل الشباب وسبل التنمية البشرية الحديثة وخلق أجيال من الصف
الثانى والثالث فى المجال الإداري.

أبدي معالي السفير الفرنسي/ أندريه باران عن سعادته لتوقيع إتفاقية مع الأكاديمية العربية مشيراً أن الأكاديمية سوف تبدأ في إعداد الكوادر العربية والمصرية في القيادة والإدارة الإستراتيجية بعد إبرام هذه الإتفاقية خاصاً وأن المدرسة الوطنية للإدارة بفرنسا تعد من أفضل المؤسسات في إعداد الكوادر علي مستوي العالم، مؤكداً أن من أهم أهداف هذه الإتفاقية هي إعداد الكوادر بطريقة إحترافية في القيادة والإدارة الحديثة وأن هناك المزيد من التعاون والتطور في العلاقات بين مصر وفرنسا.
أشار معالي السفيرأن زيارة المشير/ عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية لفرنسا تعد دافعاً قوياً علي إستمرار تنمية العلاقات بين مصر وفرنسا في جميع المجالات ومنها التعليم، ويعتبر توقيع هذه الإتفاقية من أوجه حرص فرنسا علي التعاون بين البلدين .
وعن مجال السياحة أكد معالي السفير أن لفرنسا علاقة قوية مع مصر في مجال السياحة وأن الفرنسيون هم أشد الشعوب إعجاباً بالثقافة التاريخية والسياحة الموجودة في مصر، مشيراً أن السياح الفرنسيون سيزيدون في الفترة المقبلة بصورة واضحة بمصر، مؤكداً أن الأحداث الإرهابية التي يشهدها العالم في هذه الفترة لن تؤثر علي العلاقات المصرية الفرنسية في كافة المجالات .
وقد أنهي معالي السفير كلمته بإبداء شكره للأكاديمية العربية وللدكتور/ إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية علي حسن إستضافته له وأنه فخور لوجود مثل هذا الصرح في المنطقة العربية وأن التعاون بين الأكاديمية والمدرسة الوطنية للإدارة سياتي بثماره قريباً.
فى بداية حديثه وجه الأستاذ الدكتور/ إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية جزيل الشكر لسعادة سفير فرنسا والقنصل العام الفرنسى بجمهورية مصر العربية لتواجده بالأكاديمية، كما توجه بالشكر للمدرسة الوطنية للإدارة ENA موضحاً أن علاقة مصر بفرنسا هى علاقة استراتيجية، فإن فرنسا تدعم مصر دائماً فى شتى المجالات ليس لصالح مصر فقط بل للأمة العربية بأكملها.
وأكد رئيس الأكاديمية على أهمية هذه الإتفاقية فهى تعكس مدى دعم فرنسا لمصر والأمة العربية فى مجال تخريج القيادات العربية وإعداد شباب المستقبل لتولى المناصب القيادية، وتنعكس تلك الإتفاقية إيجابياً على الخطة الإستراتيجية للأكاديمية نحو الإنطلاق إلى العالمية والوصول بالأكاديمية إلى مصاف الجامعات الدولية.
كما أكد أنه لا يوجد نجاح إلا بالإستفادة بالخبرات العالمية لإعداد قيادات المستقبل، وخلق فرص للتعاون مع الجهات والمؤسسات التى لديها قصص نجاح فى هذا المجال، مشيراً إلى أنه يوجد العديد من القيادات بفرنسا وأوروبا والعالم العربى التى تخرجت فى المدرسة الوطنية للإدارة وخير مثال على ذلك كل من السيد/ فرانسوا أولاند رئيس فرنسا الحالى والسيد/ نيكولا ساركوزى رئيس فرنسا السابق.
وعقب توقيع الإتفاقية قام سعادة رئيس الأكاديمية بإهداء درع الأكاديمية إلى كل من سعادة السفير اندريه باران سفير فرنسا بجمهورية مصر العربية سعادة السفير نبيل الجحلاوى القنصل العام الفرنسى بالأسكندرية والسيد/ بيير تينار مدير العلاقات الدولية بالمدرسة الوطنية للإدارة ENA.

مزيد من الصور الخاصة بالخبر

More New

Top