Abstract

Wael Mahmoud Mohamed Hassab
الأسس النظرية والتطبيقية لفكر الكثرة فى المكونات المادية للتصميم المعمارى.
مستخلص: يحدد البحث الأساس النظرى وأساليب تطبيقات فكر الكثرة بالمكونات المادية للتصميم المعمارى من خلال دراسة نظرية تعتمد على منهج علمى إستقرائى وبتحليل فكر الكثرة بالمراجع والدوريات العلمية المنشورة، وكذلك من خلال دراسة عملية تعتمد على مناهج علمية كدراسة الحالة وإستمارات الإستبيان والمسح الميدانى لإثنى عشر مشروعا معماريا بعدة مدن محلية وإقليمية. تعرف وتحلل الدراسة النظرية فكر الكثرة بالمكونات المادية المعمارية كالفراغ والإنشاء والأسطح والفتحات المعمارية وغيرها من المكونات المادية، من خلال مجموعة من معايير التصميم المعمارى كالوظيفة والإنشاء والتكوين الجمالى والأبعاد الإجتماعية والبيئية. وفكر الكثرة كأحد المداخل التصميمية، فهو تصميم المشروع المعمارى الواحد بكثرة من المعايير التصميمية والكثير من المكونات المادية المعمارية لتحقيق مفاهيم التكامل والوحدة والتغير والتركيب والتعقيد وغيرها بالمشروع المعمارى. ويحدد البحث عدة مناهج للمصمم المعمارى لتحقيق فكر الكثرة بالتصميم المعمارى من خلال تكرار عددى لوحدة فراغية إنشائية، أو بتجميع عدة أجزاء متشابهة أو متباينة أو بتقسيم المشروع المعمارى لعدة أجزاء متغيرة، أو كثرة التطوير للمشروع المعمارى القائم خلال الزمن بواسطة الحذف والإضافة لأجزائه المادية. وتشير الدراسة العملية إلى أن فكر الكثرة يحقق المشروع الإقتصادى المرن من خلال تكرار وحدة معمارية- إنشائية، وكذلك إلى إيجاد كثافة عاليه للمكونات المادية للتصميم المعمارى تقود إلى تعقيد المشروع المعمارى ومن ثم مدخل تصميمي إلى تكوين معمارى جذاب ومتميز، وإلى إيجاد المبنى كمعلم عمرانى على مستوى المدينة.