Abstract

Khaled M Kassem
الأطر المتكاملة فى تدبير ومعالجة النفايات ودورها فى تحقيق التنمية
يركز هذا البحث على أهمية تحقيق التنمية المستدامة وذلك إنطلاقاً من فكرة التكامل بين البعد البيئى والبعد التنموى، وأحد مقومات البعد البيئى هو معالجة النفايات والتى تعد من التحديات البيئية الناشئة عن الممارسات السلبية للقطاع العائلى ومؤسسات الإنتاج والخدمات على حد سواء، مما انعكس سلباً فى أستنزاف الثروات الطبيعية (المياه، التربة، الهواء …) وصولا الى الإنسان، الأمر الذى دعت اليه الحاجة الى كل من الترشيد فى استخدام موارد الثروة الطبيعية من جانب والعمل على الاستفادة الآمنة من كافة النفايات(منزلية أو زراعية أو صناعية) من جانب أخر . ومن هذا المنطلق فان البحث يهدف الى الوصول لمنظومة متكاملة لمعالجة النفايات وذلك من خلال عدة عناصر متمثلة فى دراسة الأنواع المختلفة للمخلفات (النفايات), ثم التعرض للركائز والأبعاد الأساسية لحماية البيئة من (اقتصادية, وتشريعية, و فنية, وثقافية, واجتماعية), والتى تؤثر فى صياغة استراتيجيات المعالجة الآمنة سواء عند بداية الإنتاج ( من خلال محاولة الحد من إنتاج النفايات وتخفيض خطورتها) أو مرحلة ما بعد الاستخدام سواء ( بإعادة الاستخدام أو إعادة التدوير والاسترجاع أو بالتخلص النهائى الآمن)، مع توافر الآلية التى تكفل التنفيذ سواء على المستوى المدنى أو الرسمى وبالقدر الذى يكفل تحقيق الاصحاح البيئى ومن ثم الاستدامة فى التنمية. وقد خلص الباحث إلى مجموعة من النتائج والتوصيات التى أكدت على ضرورة توافر آليات التنفيذ المختلفة لمعالجة وتدوير النفايات بمشاركة مختلف قطاعات الاقتصاد القومى (رسمية - أهلية) وتنمية الوعى البيئى والمشاركة الشعبية، العمل على تبنى التغيير والتطوير فى ضوء إستراتيجية الإنتاج الأنظف وصولاً إلى تدنية النفايات المطلوب إعادة تدويرها واسترجاعها ومن ثم ذلك الجزء المتبقى والمطلوب للتخلص الآمن منه.