Abstract

Khaled M Kassem
دور حاضنات الأعمال فى تنمية القدرات التنافسية للصناعات الصغيرة والمتوسطة
يتناول هذا البحث دور حضانات الأعمال فى خلق فرص جديدة, وأيضاً زيادة النمو الأقتصادى وإعطاءه ميزة تنافسية وعلى سبيل التخصيص الصناعات الصغيرة والمتوسطة والتى تنمو من ثنايا دور الحضانات . ويبرز البحث أهمية دور الحضانات الخطير فى دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة وإعطائها ميزة تنافسية لكي تنمو وتزدهر وتستمر وتصمد أمام التحديات والتقلبات الاقتصادية المتكررة والمستمرة . وتطرق البحث إلى التعرف على التحديات والفرص التى تواجه الصناعات الصغيرة والمتوسطة فى مصر وبرز البحث أيضاً أهمية دور الحضانات فى نمو ذالك الصناعات, وأيضاً التطرق إلى اعتبار حضانات الأعمال من أحد الآليات المتطورة لتقليل الفجوة التكنولوجيا بين الدول المتقدمة والنامية, وبرز البحث أيضاً إلى أهمية المشروعات الصغيرة حيث يشمل 90% من اجمالى المشروعات وأيضاً 40% من اجمالى الناتج القومي ونظراً لعدم وجود سياسة تسويقية واضحة أنعكس ذلك الأمر بالسلب فى نسبة مساهمتها فى اجمالى الصادرات حيث لا يتجاوز 4%. وقامة البحث بوصف المشروعات الصغيرة من حيث مشروعات متناهية الصغر ومشروعات صغيرة ومتوسطة وبرز تعريفهما من ثنايا معيار ( العمالة – قيمة الأصول الثابتة ) أو تعريفات ذات معايير نسبية – متعددة المعايير – معايير مركبة – وتعريفات مرتبطة بالهدف . وبرز البحث أيضاً أهمية حضانات الأعمال من خلال تاريخ حضانات الأعمال من عام 1959 وذلك من ثنايا أحدى مركز التصنيع فى نيويورك بالولايات المتحدة, وعرف الحضانات على أنها منظومة عمل متكاملة توفر كل السبل والإمكانيات المطلوبة وذلك عند بدء المشروع . وبرز البحث دور الحضانات فى توفير وحدات إنتاجية وإدارية ذات تجهيزات خاصة وملائمة مقابل قيم أدارية مدعومة وذلك لفترة لا تزيد عن 3سنوات (فترة الحضانة) وقسمت الحضانات للعديد من الأنواع :- 1- حضانات المشروعات العامة غير التكنولوجيا وتركز على جذب المشروعات العمال الزراعية . 2- حضانات تكنولوجيا وتهدف إلى الاستفادة من الأبحاث والابتكارات التكنولوجيا وتحويلها إلى مشروعات ناجحة . 3- حضانات الأعمال الدولية التى تركز على التعاون الدولي المالي والتكنولوجي. 4- الحضانات المفتوحة وتشمل الحضانات التى تقام من أجل تطوير وتنمية المشروعات والصناعات القائمة فى المجتمعات الصناعية . وهناك حضانات ذات مجالات متخصصة مثل :- حضانات أبداعية وحضانات متخصصة فى أعمال المرأة وكذلك حضانات لاستيعاب المتقاعدين من الجيش والشركات والمؤسسات . وهناك قرارات تنافسية للمشروعات الصغيرة فى مصر وفقاً لتحليل بورتر, وهو العوامل الأساسية والعوامل العامة والعوامل المتقدمة والعوامل المتخصصة على المواد الطبيعية والعمالة غير الماهرة,أما الأسلوب الحديث فيعتمد على البحث والتطوير والتكنولوجيا . وبرز البحث التحديات التى تواجه الصناعات الصغيرة والمتوسطة وتتأثر تلك الصناعات بالمعوقات الخارجية والداخلية والعالمية الأقلمية وذلك يرجع إلى صعوبة وجود إستراتيجية واضحة وعدم وجود خطط مستقبلية محددة, وهناك أيضاً تحديات منها:- (إدارية وتنظيمية- مالية - بشرية – مهنية – تنافسية ). وتؤدى هذه الأسباب سلفه الذكر إلى سلبيات عديدة وهى :- انخفاض الانتاج – تردى النوعية – عدم الاهتمام بالصيانة الوقائية . وهناك أيضاً فجوة رقمية ويتعلق هذا العامل بمدى قدرة المشروعات الصغيرة والمتوسطة استخدام الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات . ويبرز البحث أيضاً دور حضانات الأعمال فى تنمية القرارات التنافسية للمشروعات الصغيرة والتنافسية والتطرق إلى أن معظمها يعتمد على النمط التقليدي فى التنافسية . وقد خرج البحث ببعض التوصيات المهمة والتى من ثنايا تنمى المزايا التنافسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وذلك من خلال حضانات الأعمال وهى :- 1- تبنى خطط مستقبلية محددة لإزالة المعوقات الخارجية والداخلية لاستقرار تلك المشروعات الصغيرة والمتوسطة. 2- تبنى حاضنات الأعمال الأسلوب الحديث فى تنمية القدرات التنافسية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة. 3- استخدام الحاضنات التكنولوجية فى دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة ذات التخصصات التى تركز على المهارات الحرفية المتميزة عالمياً. 4- ربط حاضنات الأعمال وبخاصة التكنولوجية بالمؤسسات العلمية ومراكز البحوث العالمية، الأمر الذى يوفر قدرات تنافسية أكثر لهذه الصناعات الصغيرة والمتوسطة. 5- تحقيق التكامل ما بين خدمات الجمعية المصرية لحاضنات الأعمال والصندوق الاجتماعي للتنمية ومنظمات المجتمع المدني وشركات رأس المال المخاطر والجامعات وصولاً إلى تدعيم تنافسية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.