Abstract

Dr. Ayman A Omar
تقييم أثر تطبيق إدارة الجودة الشاملة على تنافسية الشركات الصناعية المصرية
ملخص البحث : يهدف هذا البحث إلى دراسة أثر تطبيق متغيرات إدارة الجودة الشاملة كمتغيرات مستقلة على تنافسية الشركات الصناعية المصرية الحاصلة على شهادة الأيزو 9000 ، بالإضافة إلى التعرف على واقع تطبيق الجودة الشاملة في هذه الشركات ، وأيضا تحليل الواقع التنافسي لهذه الشركات، حيث أن تصنيف مصر في مؤشر التنافسية الصناعية العالمية قد تراجع بمعدلات كبيرة ومتتالية خلال السنوات الماضية وبمعدلات كبيرة. وتتمثل مشكلة البحث في " تزايد حدة المعوقات الخاصة بتطبيق ونجاح إدارة الجودة الشاملة في الكثير من الشركات الصناعية المصرية ، وعدم اهتمام هذه الشركات بتحديد وصياغة سياسات تنافسية لها لجعلها أكثر تنافسية في البيئة المحلية والعالمية ، والتراجع الشديد والمتتالي لترتيب مصر في مؤشر التنافسية الصناعية العالمى " . فمصر لم تتوصل إلى تنويع منتجاتها الصناعية ، والمنافسة بها بشكل كافى إذا ماقورنت بالكثير من البلدان الأخرى، إلى جانب تدهور ترتيب مصر في مؤشر التنافسية العالمية حيث تحتل المرتبة94 ( من بين142 دولة ) لعام2011-2012 . ويتكون مجتمع هذا البحث من الشركات الصناعية المصرية الحاصلة على شهادة المواصفات الدولية ISO9000 – حيث أنها الأقرب لتطبيقها لمدخل الجودة الشاملة - وعددها 152 شركة صناعية ، ولتحقيق أهداف البحث تم تصميم استقصائين وذلك لكل شركة من الشركات محل البحث، أحد هذه الاستقصاءات موجه لمدير الشركة ، والآخر لرئيس قسم الجودة بها، وتم توزيع قائمتى الاستقصاء على شركات مجتمع الدراسة ككل، ولكن تم التحليل الاحصائى لـ ( 110) شركة منها فقط أى 220 قائمة استقصاء ، وهى الشركات التى تجاوبت مع الباحث وجامعي البيانات ، وتم استخدام الأسلوب الاحصائي SPSS لتحليل النتائج لهذه الشركات. وتوصل البحث إلى أن هناك إهتمام ضعيف من قبل الشركات الصناعية - محل الدراسة - بمتغيرات نظم إدارة الجودة الشاملة، وتطبق أغلب متغيرات البحث فيها ، ولكن بدرجات ومستويات متفاوتة ، فقد كان أعلى مستوى تطبيق من نصيب كل من متغير التركيز على العملاء ، ومتغير إلتزام الإدارة بالجودة الشاملة، يليهما متغير التحسين المستمر، ثم متغيرا الإجراءات التشغيلية، والنظم الإدارية ، وهذان المتغيران يمثلا الأقل من حيث التطبيق ، وتوصل البحث أيضاً إلى أن هناك بعض الاهتمام من قبل هذه الشركات بسياسة التنافسية وتطبيقها بدرجات ومستويات إيجابية متفاوتة. كما أظهر البحث أن هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين تطبيق نظم إدارة الجودة الشاملة التي اعتمدها الباحث في هذا البحث وبين رفع معدلات التنافسية في الشركات محل البحث . وخرج البحث بعدة توصيات أهمها ، زيادة الاهتمام والوعي بضرورة تطبيق أبعاد ومفاهيم إدارة الجودة الشاملة فى مختلف أنواع منظمات الأعمال، وضرورة تحديد واختيار السياسات التنافسية للشركات الصناعية المصرية ، وأيضا تحديد الأساليب المناسبة لتحقيق تنافسية عالية لها وبشكل دقيق ومدروس، كذلك ضرورة أن تسعى منظمات الأعمال المصرية بكافة أنواعها وأشكالها لزيادة قدرتها التنافسية كهدف استراتيجي بشكل يتفق ومتطلبات النظام الاقتصادي العالمي الجديد من خلال تطبيق مدخل إدارة الجودة الشاملة، كما أوصى هذا البحث بضرورة إجراء دراسات لأثر تطبيق إدارة الجودة الشاملة على تنافسية الصناعات المتخصصة المصرية و لاسيما صناعة المنسوجات وصناعة الكيمياويات ،والبتروكيماويات ... وغيرها ، وضرورة زيادة الاهتمام من قبل منظمات الأعمال المصرية بإستخدام أساليب وأدوات علمية لغرض تحسين الجودة بها والوصول لمعدلات تنافسية أفضل.