Abstract

Dr. Ayman A Omar
بحث فى " نحو إصلاح لمؤسسات التعليم العالي المصرية
ملخص: يدخل ضمن أولويات مصر الملحة، إصلاح الجامعات المصرية على نحو شامل يمكنها من تخريج أجيال جديدة من الخريجين أكثر معرفة بتخصصاتهم المختلفة ، وأكثر قدرة على مواجهة تحديات المستقبل، مع تحسين استخدام عقولهم، وتملك قدرة الإبداع، وتلبتهم لحاجات سوق العمل، وأيضا الترقى بمستويات تعليمهم إلى حد ينافس خريجي الجامعات الأجنبية في الخارج . فالواقع يشير الى هبوط مستوى خريجي الجامعات المصرية إلى حد الخطأ في قواعد التهجي والإملاء، وعدم الإتقان للكثير من اللغات الأجنبية، وضعف المهارات العملية، وافتقاد القدرة على القياس والتجريب والمقارنة، لأنهم لم يتعلموا كيف يفكرون ؟ وكيف يستخدمون عقولهم ؟ وتحولت الجامعات المصرية الحكومية- برغم عراقة بعضها- إلى جامعات كثيفة الأعداد، ، ولم تعد نستطيع منافسة الكثير من الجامعات الأجنبية . وتتمثل مشكلة هذا البحث فى ضعف وتدهور الهياكل التنظيمية لمؤسسات التعليم العالى فى مصر مما أثر سلباً على جودة العملية التعليمية وجودة مخرجات منظومة التعليم العالى فى مصر وعدم جدوى بعض الأنظمة والأساليب الإدارية والتنظيمية السائدة حاليا فى ادارة الجامعات والمؤسسات التعليمية في تحقيق الكفاءة المطلوبة. وأوصى الباحث بضرورة وجود علاج شامل لجميع مشكلات التعليم الجامعى وما قبل الجامعى أيضا، من خلال استراتيجية واضحة المعالم تتم على مراحل تبدأ من الآن ، ولكي يكون العلاج سليماً يجب أن يكون التشخيص سليماً ويستند إلى الأسس التربوية العالمية التي تستوجب دراسة أوجه القصور في جميع مكونات المنظومة‏ التعليمية كوحدة واحدة متكاملة ، ووجود نظام ائتمان مصرفي للطلاب غير القادرين، يمكّنهم من دفع تكاليف دراساتهم من خلال قروض ميسرة يتأجل دفع أقساطها إلى ما بعد التخرج، وان تكون نظم القبول الجديدة شفافة ومرنة وتحافظ على تكافؤ الفرص، وتسمح بفرص العمل والتعليم في وقت واحد، وتيسر الانتقال من مستويات التعليم المتوسط إلى التعليم الجامعي إن توافرت شروط القبول العلمي .