Abstract

ESSAM Y. ABD ELRAOF
الخطأ البشري وتأثيرة فى زيادة الحوادث البحرية
المستخلص: الحوادث البحرية كثيرة ومتكررة وذلك بالرغم من الجهود المبذولة من قبل المنظمات والهيئات الدولية فى المجتمع البحرى للحد من الحوادث والإصابات والوفيات والآثار البيئية التى تنتج عن تلك الحوادث, على الرغم من ذلك الحوادث البحرية تحدث وتتكرر وينتج عنها عواقب وخيمه, وكان الدافع الرئيسى وراء السؤال لماذا تحدث وتتكرر الحوادث البحرية؟ ولماذا الجهود الدولية المبذولة لا تأتى بالنتائج المرجوة منها؟ وهى الحد من الحوادث والخسائر البحرية التى تحدث, تلك المشكلة كانت الهدف من هذه الورقة وهى الإشارة إلى أكبر العوامل التي تساهم في الحوادث البحرية, وذلك بالرغم من التطور التكنولوجي السريع وتشريعات السلامة الحالية، سنحاول من خلال هذه الورقة دراسة العنصر البشري بإعتباره واحداً من أضعف الحلقات الهامة في نظام السلامة البحرية, والتى من خلالها يمكن الحد من الحوادث البحرية والإصابات على ظهر السفن, إبتداءاً من إستعراض الخطأ البشري في النقل البحري لافتاً إلى الجوانب النفسية والتنظيمية, ثم التشريعات والقوانين البحرية الدولية التى تهتم بالخطأ البشرى فى الحوادث والتحقيقات البحرية, ولإثبات ذلك نقوم بإستعراض عدد من حوادث السفن وحالات الوفيات التى وقعت في مياة الإتحاد الأوروبي (EU) والتى تعتبر نقطة الإنطلاق نحو محاولة تحسين مستوى السلامة البحرية وجذب إنتباه المجتمع البحرى الذى إنشغل ولفترة طويلة بكفاءة البدن والألات والمعدات وأغفل العنصر الذى يعتبر العامل الرئيسى لمعظم الحوادث وهو العنصر البشرى.