كلمة العميد

إيماناً من الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى كأحدى منظمات جامعة الدول العربية المتخصصة وأحدى أدوات العمل العربى المشترك وتأكيد لفلسفة الأكاديمية التى تولى كل الأهتمام بتقديم الخدمات المتميزة لطلابها من كافة النواحى العلمية والتربوية ، وكذلك الأجتماعية والثقافية والرياضية . فقد أقامت الأكاديمية صرحاً رياضياً متكاملاً من جميع النواحى كقرية أوليمبية مصغرة تحتضن كافة اللقاءات العربية وخاصة فى مجال الشباب والرياضة . وقد يأتى ذلك من خلال حرص الأكاديمية العربية على مساعدة الطلاب بصفة عامة والطلاب الرياضيين بصفة خاصة وأشرف على تنفيذ ذلك كوكبة من المتخصصين فى المجالات الرياضية .